محاضرة المفكر التونسي الدكتور عبدالمجيد الشرفي بعنوان: العرب أزمة واقع أم أزمة فكر؟


محاضرة الدكتورة شروق أمين حول الفن والحريات


الدكتور حنفي وبعض أعضاء تنوير


جمهور ندوة الدكتور حنفي


الدكتور حسن حنفي في ندوة الموروث الديني وأزمة الثقافة العربية


الدكتور فيصل الصايغ في ندوة تطور الجنس البشري


محاضرة الدكتور الزواوي بغورة في تنوير


محاضرة الدكتور محمد قاسم حول الأكوان المتوازية


المفكر العراقي عبدالحسين شعبان باستضافة تنوير


ندوة المفكر السعودي ابراهيم البليهي في تنوير


محاضرة الدكتور غانم النجار حول حقوق الإنسان


محاضرة الدكتور سعد بن طفلة حول المجتمع المدني


محاضرة الدكتور محمد الوهيب حول الهوية الوطنية


محاضرة الدكتور حسين داوود حول الطاقة النووية


لقاء تنوير مع الكاتب الصحفي مظفر رشيد


احتفالية اجتماعية ناقشت كيفية دعم أنشطة تنوير


لقاء تنوير مع الباحث خالد المهدي


لقاء تنوير مع الكاتب الصحفي أحمد الصراف


محاضرة الدكتور شفيق الغبرا حول الحراك وتأثيره في الحريات


تنوير


غبقة تنوير في رمضان 2012


الدكتورة رجاء بن سلامة في ندوة تنوير بالكويت

 
بوابة التعليقات
استكتاب: ماذا بعد الربيع العربي؟
كل الشكر والتقدير لك . .  بواسطة - Aqeel Alijl
حماقة الدفاع عن الله !
جميل ما سطرت.. لكنها لا تعالج لوحدها أزمتنا الدينية/ الاجتماعية .  بواسطة - حميد العراقي
حول تطوير الفهم الديني للعالم
فيا ليت شعري! أين الناس من مثل هذه المقالات؟! لا فُضَّ فوك! .  بواسطة - محمد الشحي
 
 
الاصلاح الديني
الرئيسية       الاصلاح الديني  

إله سبينوزا
الكاتب: تحرير: فاخر السلطان     08 December 2018
الحديث عن إله الفيلسوف الهولندي باروخ سبينوزا، شيّق إلى حد كبير. قراءاته ولّدت عنده رؤى مثيرة، من ضمنها رؤيته حول الإله. هذه القراءات والرؤى أثارت قلق الأوساط الدينية اليهودية المحافظة حتى ضاقت به بعد أن رفض كل محاولات الإغراء.
 
ما بعد عصر الفقهاء
الكاتب: محمد المحمود     17 October 2018
هناك من يرى أن استغناء "المُتديّن المعاصر" بالأساسيات الدينية، وإهماله للهوامش والفرعيات غير الضرورية، إضافة إلى توفر المعلومات الفقهية الجاهزة، كل هذا يشير إلى أننا بدأنا عصر نهاية الفقهاء.
 
التسامح الديني.. والتسامح غير الديني
الكاتب: فاخر السلطان     04 October 2018
ﺍﻟﻨﻈﺮﺓ "ﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺤﻴﺔ" ﺍﻟﺴﻨﻴﺔ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﺸﻴﻌﺔ ﻭﺍﻟﺸﻴﻌﻴﺔ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﺴﻨﺔ، ﻻ ﺗﺨﻠﻮﺍ ﻣﻦ ﺗﻔﻀﻴﻞ ﻃﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺁﺧﺮ، فيتم ﻃﺮﺡ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺎﺱ أﻧﻪ "ﻣﻨّﺔ" ﻣﻦ هذا الطرف تجاه ﺍﻵﺧﺮ ﻭﺃﻣﺮ ﻻﺑﺪ ﻣﻨﻪ ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻌﺎﻳﺶ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ.
 
من أين يستقي الملحدون قيمهم؟
الكاتب: باتريك فرين/ ترجمة مركز "تنوير" للثقافة     27 September 2018
يعتقد غراي أن الانقسام بين الدين والإلحاد زائف وغير مفيد. يقول: "الحكمة مبعثرة في الحياة البشرية.. فهي ليست في مكان واحد ولا ترتبط بالضرورة بأي نظرية أو عقيدة أو ممارسة واحدة. إنها في كل مكان".
 
الحسين.. مجددا
الكاتب: فاخر السلطان     15 September 2018
مسألة كربلاء هي تجربة الحسين البشرية في رفض الرضوخ لمطلب حكم يزيد بالمبايعة.. وأي مسعى لتحويل بشريتها إلى دين وتقديس وخرافة وثورة سماوية، إنما هو توظيف من أجل الهيمنة المقدّسة..
 
الفقه في مترو طهران: علماني أم ديني؟
الكاتب: مهراب صادق نيا/ ترجمة مركز "تنوير" للثقافة     09 September 2018
أمام مختلف النظرات الموجهة إليّ، فإن بعضها عكست مشاعر انتقامية. رجل في منتصف العمر وكان مرتاحا على مقعده، نظر إليّ وهو يطلق ابتسامة لها معنى، وتعابير وجهه تقول: "آآآه، قلبي مرتاح من عدم قدرتك على الجلوس".
 
لماذا لست مسيحيا؟
الكاتب: برتراند راسل     07 September 2018
ﻻ ﺃﻋﺘﻘﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻓﻲ ﺇﻳﻤﺎﻥ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﺑﺎﻷﺩﻳﺎﻥ ﻟﻪ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﺎﻟﺒﺮﻫﺎﻥ. ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺆﻣﻨﻮﻥ ﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ. ﻛﺜﻴﺮﺍ ﻣﺎ ﻳُﻘﺎﻝ إﻥ ﻣﻬﺎﺟﻤﺔ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺷﻲﺀ ﺳﻲﺀ ﻷﻧﻪ ‏(ﺃﻱ ﺍﻟﺪﻳﻦ‏) ﻳﺠﻌﻞ ﺍﻟﺒﺸﺮ ﻃﺎﻫﺮﻳﻦ. ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻳﻘﻮﻟﻪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﻟﻜﻨﻲ
 
هل يمكن أن يكون هناك دين من دون الله؟
الكاتب: ياسر ميردامادي     05 September 2018
قبل سنوات عدة، جرى نقاش حام بين الفلاسفة المتخصّصين في التحليل الديني وبين علماء اللاهوت الفلسفي حول السؤال التالي: هل يمكن أن يتشكل دين بمعزل عن "الأمر المتعالي المستقل عن العقل"؟ وهي رؤية تسمى بـ"اللّاواقعية الدينية"، أو أن يكون الدين مجرد نمط حياة متجذّر في بعض القيم الع
 
"الليبراليون قدّموا تنازلات مقابل مبادئهم"
الكاتب: لقاء مع الكاتب أحمد رضوي/ ترجمة مركز "تنوير" للثقافة     12 August 2018
جزء من الضمير الليبرالي يريد حماية الأقليات الدينية. فإذا كانت هناك مجموعة من الأقليات تعتقد بأنها مستهدفة بشكل غير عادل أو معرّضة للضرر، فأنت تريد حمايتها. لكن هذا يقود الليبراليين إلى تضارب في المبادئ والقيم.
 
ماذا يعني الأمريكيون بعبارة إنهم "يؤمنون بالله"؟
الكاتب: مركز "بيو" للأبحاث/ترجمة مركز "تنوير" للثقافة     09 August 2018
الطريقة العلمانية في التربية، حسب دراسة مركز "بيو"، والتي تعوّد الأطفال على عدم إخفاء الجهل والخرافات الظلامية، وهو أساس التربية الدينية، تقوّي فيهم القدرة على الفضول. وهذا الفضول من شأنه أن یقوّي فيهم موضوع البحث العلمي.
 
نقد أو تقليد الشخصيات التاريخية
الكاتب: فاخر السلطان     28 July 2018
التبنّي الحرفي لمواقف الكثير ﻣﻦ ﺍلشخصيات التاريخية لم يجلب لحاضرنا ﺇﻻ التراجع ﻭﻟﻢ ﻧﺤﺼﺪ منه ﺳﻮﻯ ﺍلتدهور ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ كلية ﻋﻦ ﺣﻴﺎﺓ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ، ﻭﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺣﺮﺻﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺗﻤﺠﻴﺪﻫﻢ ﻟﻴﻞ ﻧﻬﺎﺭ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻠﻮﺍ ﺳِﻴَﺮِﻫِﻢ ﺗﻌ
 
الأصولية الدينية ظاهرة حديثة جدا
الكاتب: لقاء مع المفكر الألماني يورغن هابرماس     25 July 2018
من زولا إلى سارتر وبوردو، فإن المجال العام أمر بالغ الأهمية للمفكر، على الرغم من أن بنيته الهشة تمر بعملية تسوس متسارعة. السؤال هو "أين ذهب كل المثقفين؟". لا يمكنك أن تكون مثقفا ملتزما إذا لم يكن لديك القراء ليخاطبوا الأفكار.
 
إلى أي حد نحن "لاأدريون"؟
الكاتب: فاخر السلطان     06 November 2017
من هو اللاأدري؟ حسب راسل فهو الشخص الذي يعتقد بأن معرفة الحقيقة في مسائل مثل وجود الله ووجود حياة بعد الموت كما تقول الأديان، غير ممكنة. لكن هل اللاأدري، ملحد؟ الإجابة على السؤال بالنسبة لراسل هي لا.
 
الدّين دواء، والفلسفة وقاء!
الكاتب: محفوظ أبي يعلا     06 November 2017
الدّين والفلسفة ليسا خطين مستقيمين لا يلتقيان أبداً، بل إنّهما قد يندمجان فيما بينهما، وإن كانا يختلفان في المنهج، فمنهج الدّين يقوم على الإيمان، ومنهج الفلسفة يقوم على البرهان. وسبب اندماج الفلسفة بالدّين يرجع إلى أنّهما، يعالجان مسألة مشتركة، وهي مسألة معنّى وجودنا ومعن
 
حلم دولة الخلافة
الكاتب: يوناس ألفاندر     24 October 2017
كان الإسلام السنّي حتّى سقوط السلطنة العثمانيّة بعد الحرب العالميّة الأولى يقوده “خلفاء” في سلسلة متّصلة تبدأ بأبي بكر، أوّل خليفة للنبيّ محمد. وبسقوط آخر سلاطين آل عثمان بقي الإسلام السنّي دون قائد روحيّ.
 
حوار ساخن عن الإلحاد.. وبعض الملاحظات
الكاتب: فاخر السلطان     01 October 2017
النقاش الفكري/العقلي/العلمي، حول الدين، أو حول الإلحاد، أو حول أي شيء آخر، لا يمكن أن يعيش في أجواء تغطيها غيوم اليقين إنما لابد أن تزال هذه الغيوم ليحيا الإنسان في جو من الشك المؤدي إلى مزيد من الإبداع.
 
عن أزمة الرّوح في الإسلام المعاصر
الكاتب: معاذ حسن     28 July 2017
هل من الممكن انقاذ الرّوح الإسلاميّة من أزمتها الحالية في علاقتها بالعصر الحديث والعالم المعاصر؟ أم أنّ أزمة الرّوح هذه مجرّد وهم في ذهن ومخيلة كاتب هذه السّطور لأنّ الإسلام مستمرّ بحالته الجهاديّة الصّحيحة الّتي لا يقوم إلاّ بها، بكلّ قوَّة.
 
الإسلام ومقترح الإيمان
الكاتب: عبد الإله إصباح      15 May 2017
إنّ الحقيقة المرتبطة بتصوّر للإسلام مناصر للحريّة لا تقدّم جاهزة بل تبنى بالبحث والتَّساؤل، يتمّ اكتشافها من طرف الفرد المسؤول في إطار الصَّيرورة وخضمّها. وقد يحدث للبعض أن لا يتوصّل لأيّ حقيقة، أو يتوصّل إلى حقيقة غير نهائيَّة.
 
البشريّة في منعطفها الأخير نحو الألوهيّة
الكاتب: سعيد ناشيد     15 May 2017
منذ أعلن نيتشه عن موت الله في أواخر القرن التّاسع عشر، أصبح مكان السّيادة الكونيّة شاغراً. فإمّا أن يبقى شاغراً ويظلّ النّوع البشريّ تحت رحمة الفراغ حتّى موعد انقراضه بسبب الدورات البيولوجيّة، أو أنّ على الإنسان أن يحتلّ موقع السّيادة الكونيّة بنفسه.
 
هل يمكن إزالة العنف من الكتاب المقدس؟
الكاتب: أكبر غانجي - ترجمة/ فاخر السلطان     30 April 2017
لا يمكن أن نعتبر بأن دين الإسلام ودين المسيحية ودين اليهودية اليوم هي ما جاء به الأنبياء محمد وعيسى وموسى. فالأديان الثلاثة شُيّدت مجدّدا على يد أنصارها عبر التاريخ، ولا يستطيع أي دين أن يكون اليوم نسخة طبق الأصل من الدين الذي جاء عبر التاريخ.
 
مفارقات القرآن.. في “راوي الرؤى النبوية”
الكاتب: فاخر السلطان     28 January 2017
إن أفق الرؤى التي تحدث للإنسان في المنام أوسع بكثير من أفق الاستيقاظ في حياته الطبيعية. إذ توجد في أفق الرؤى الكثير من الأسرار والعديد من الأحداث التي لا يمكن وقوعها أو استضافتها في حالة الاستيقاظ.
 
ترامب.. والتطرف.. وأنواع الإسلام
الكاتب: فاخر السلطان     28 January 2017
كثيرون انزعجوا من استخدام الرئيس الأميركي دونالد ترامب وصف “الإسلام المتطرف” في خطابه الأول بعد تقلّده مهامه في 20 يناير. ولو كنت مكانه في هذا الخطاب لاخترت وصف “الإسلام غير الحداثي”، فهو يشمل رؤية المتطرفين وغير المتطرفين حول الإسلام والتي هي رؤية غير حداثية.
 
سروش.. بين سياق المنام وسياق الاستيقاظ
الكاتب: فاخر السلطان     29 September 2016
الأنبياء - في ظل فرضية الرؤى النبوية - ليسوا إلاّ أبطال عالم الخيال. وهو ما يخالف رؤية المفسرين التقليديين من أن الوحي هو ما كان "يسمعه" النبي، في حين تركّز الفرضية على أنّ الوحي ليس إلا ما كان "يشاهده" النبي.
 
كلام الرّسول غير معصوم عن الخطأ..
الكاتب: سعيد ناشيد     29 September 2016
كلّ ابن آدم خطَّاء، الرّسول ابن آدم، إذاً الرّسول خطَّاء. وبالطَّبع لسنا نتكلَّم عن الوحي حيث "ما على الرّسول إلاّ البلاغ"، وإنَّما نتكلَّم عن أقوال الرّسول وأفعاله وأحواله، أو تلك المنسوبة إليه.. فلا عصمة له فيها.
 
عن القرابين والأضاحي
الكاتب: صقر ابو فخر     29 September 2016
لنلاحظ كيف أن طقوس الحزن وطقوس التضحية متلازمة تماماً لدى المسيحيين (أسبوع الآلام الذي يسبق الفصح)، ولدى الشيعة (مقتل الإمام الحسين في كربلاء). أما لدى الإغريق فلم توجد فكرة الخطيئة الأصلية، ولم يعرف اليونانيون القدماء الإثم الذي لا ينفك ملاحقاً البشر منذ بداية الخليقة حتى ن